صالة العرض

أوربا تدرس فرض رسوم جمركية ” عقابية ” على السيارات الكهربائية الصينية

أجرت المفوضية الأوروبية تحقيقًا  حول ما إذا كان ينبغي وضع عقوبات جمركية لحماية منتجيها من الاستيرادات الأرخص للسيارات الكهربائية الصينية التي يزعم أنها تستفيد من الدعم الحكومي.

هناك أسئلة رئيسية حول الخطوة التي أدت إلى انخفاض أسهم الشركات الصينية المصنعة للسيارات الكهربائية يوم الخميس:

لماذا التصدير إلى أوروبا وما مقدار النمو؟

كان دافعاً رئيسياً لدفعهم خارج البلاد هو الطلب المتباطئ في الصين الذي زاد من زيادة الطاقة الإنتاجية. وقد قدر بيل روسو، الرئيس التنفيذي لشركة أوتوموبيليتي الاستشارية في شانغهاي، أن الصين لديها فائض في السعة الإنتاجية للسيارات يبلغ حوالي 10 ملايين سيارة سنويًا، ما يعادل ثلثي الإنتاج الكلي في أمريكا الشمالية في 2022.

أصبحت أوروبا سوق تصدير رئيسي للعلامات التجارية الصينية، مدعومة بقواعد الاتحاد الأوروبي الصارمة بشأن انبعاثات غازات الإشتعال والعلاقات التجارية النسبياً المحايدة مع الصين، على عكس التوترات المتزايدة مع الولايات المتحدة.

ارتفعت شحنات السيارات الكهربائية الجديدة من الصين إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 112٪ في الأشهر السبعة الأولى من 2023 مقارنة بالعام نفسه، وبنسبة 361٪ مقارنة بعام 2021، وفقاً لبيانات الجمارك.

وقالت المفوضية الأوروبية إن حصة الصين من مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا ارتفعت إلى 8٪ ويمكن أن تصل إلى 15٪ بحلول عام 2025.

لماذا تكلفة السيارات الكهربائية الصينية أقل؟

الصين هي أرخص منتج للسيارات الكهربائية في أي مكان آخر. ويرجع ذلك أساساً إلى سياسة الدعم الحكومي منذ عشر سنوات تهدف إلى تشجيع الصناعة من خلال المزايا والدعم المالي، مما جعل الصين أكبر سوق للسيارات الكهربائية في العالم وسيطرت على سلسلة التوريد العالمية، بما في ذلك المواد الخام.

تكلف السيارات الكهربائية المصنعة في الصين عمومًا خفضًا يبلغ خمس تكلفة النماذج المصنعة في الاتحاد الأوروبي، حسب ما قالته المفوضية الأوروبية.

أدت السياسة أيضًا إلى ظهور عمالقة الصناعة مثل أكبر مصنع لبطاريات السيارات الكهربائية في العالم CATL وشركة BYD التي استبدلت مجموعة فولكسفاجن هذا العام كأفضل علامة تجارية لبيع السيارات في الصين.

ما هو الدعم التي تحصل عليه الشركات الصينية ؟

كان برنامج الدعم الصيني الأكثر شهرة يهدف إلى تحفيز شراء السيارات الكهربائية. دفع الدعم مباشرة للمصنع عند نقطة البيع، وبدأ في عام 2009 وتم تخفيضه تدريجيًا لينتهي في العام الماضي.

وقد دفعت الحكومة الصينية حوالي 15 مليار دولار لتشجيع مبيعات السيارات الكهربائية حتى عام 2021، وفقًا لتقديرات بنك التجارة الصيني الدولي.

في يونيو/حزيران الماضي، كشفت الصين عن حزمة إعفاءات ضريبية جديدة للمصدرين .

الاتحاد الأوروبي يستهدف من التحقيق الكشف عن  نطاق واسع من الدعم غير العادل المحتمل، بما في ذلك أسعار المواد الخام والبطاريات والقروض تفضيلية أو توفير الأراضي بأسعار منخفضة.

من أكبر المصدرين  هي تيسلا التي تمثل 40٪ من صادرات السيارات الكهربائية الصينية بين يناير وأبريل حسب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية الأمريكي.

كما تصدر العلامات التجارية الصينية الشعبية إلى أوروبا مثل سيارات فولفو التابعة لشركة جيلي وشركة SAIC التابعة للدولة وعلامتها التجارية إم جي.

بدأت شركات أخرى مثل الشركة الرائدة BYD ونيو وسبينغ بالتوسع أيضا في بلدان أوروبية مثل هولندا والدنمارك.

المفوضية الأوروبية بدأت التحقيق لمعرفة ما إذا كان ينبغي وضع رسوم جمركية عقابية لحماية صناعتها المحلية من المنافسة الشديدة للمنتجات الصينية الأقل ثمنًا. ويخشى المحللون أن تؤدي العقوبات إلى نزاع تجاري جديد بين بكين وبروكسل

قالت شركات السيارات الكهربائية الصينية إن التحقيق قد يضر بالتوسع الدولي لها.

وقالت شركة شيجو للسيارات الكهربائية في بيان “إن إدخال عقوبات جمركية سيكون له تأثير سلبي على التنمية المستدامة لصناعة السيارات الكهربائية في أوروبا”.

من ناحية أخرى، تؤكد صناعة السيارات الأوروبية على أن الدعم الحكومي الصيني غير العادل يهدد وظائفها.

وقال اتحاد صناعة السيارات الأوروبية “إن تراجع الصناعة الأوروبية يمثل تهديدًا للاقتصاد الأوروبي بأسره”.

يواجه الاتحاد الأوروبي ضغوطًا لتعزيز إنتاج السيارات الكهربائية داخل حدوده لتحقيق الاكتفاء الذاتي والاستقلال عن الواردات.

المصدر : أوتوموتيف نيوز

ترجمة : سيارات اليوم

The post أوربا تدرس فرض رسوم جمركية ” عقابية ” على السيارات الكهربائية الصينية appeared first on سيارات اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى