صالة العرض

هل “كوبرا” تختلف حقًا عن “سيات”؟

بالنسبة للأشخاص الذين قضوا سنوات يتساءلون إلى أين تتجه مجموعة فولكس فاجن مع سيات (Seat)، التي كانت توصف بأنها العلامة التجارية الرياضية السائدة، لم يعد يتساءلون بعد الآن.

اكتشفنا في معرض ميونيخ للسيارات أن سيات ستتوقف عن كونها شركة تصنيع سيارات تقليدية، فسوف تبيع جميع نماذجها الحالية وسيظل الاسم قائمًا لـ “حلول التنقل” الكهربائية مثل سكوترات إلكترونية وما إلى ذلك.

فسينتقل تركيز السيارة للذراع الإسباني لشركة فولكس فاجن بالكامل إلى كوبرا (Cupra) والتي كانت في السابق علامة تجارية فرعية ورياضية أكثر لشركة سيات، وهي تنتج نوع السيارات التي كان من المفترض دائمًا أن تصنعها سيات بالضبط.

فقد كان من المفترض أن ننظر منذ سنوات إلى سيات باعتبارها رد مجموعة فولكس فاجن على ألفا روميو، حيث تصنع سيارات ماهرة ديناميكيًا مريحة للعين وغير مريحة للجيب.

ولكن هذا في الواقع ما تفعله كوبرا الآن، خذ على سبيل المثال فورمينتور (Formentor) النموذج الحصري لشركة كوبرا (على عكس الطرازين السابقين Ateca وLeon).

على الرغم من أنها تبدو ملفتة للنظر مع غطاء محرك طويل وبعض الإصدارات السريعة، إلا أنها ليست نموذجًا رياضيًا.

إنها سيارة كروس أوفر عائلية بخمسة أبواب مع محرك بسعة 1.5 لتر وعلبة تروس أوتوماتيكية، ويمكن الحصول عليها مقابل 315 جنيهًا إسترلينيًا في الشهر.

ستبدو بنفس الجودة وستقود بشكل جيد مع شارة سيات، لا أستطيع أن أتخيل خارج إسبانيا أن الأسماء سيات وكوبرا متأصلة جدًا في نفسيات مشتري السيارات التي يمكن أن تحدث أقل فرق للجميع باستثناء المتحمسين، هل ستفعل؟

ربما بالفعل كوبرا تقدم شيئًا لمشتري السيارات العاديين لم تفعله سيات من قبل أو لا يمكنها فعله على الإطلاق.

ولكن، على ما يبدو أن الأشخاص الذين يعملون في الشركة يشعرون بشكل مختلف تجاه العلامتين التجاريتين، وبالتالي يعملون معهما بشكل مختلف.

أخبرنا رئيس تصميم كوبرا خورخي دييز (Jorge Díez) بالحديث عن سيارة دارك رابيل (Dark Rebel) الاختبارية الجديدة وهي سيارة كوبيه رياضية مثيرة أنهم يمكنهم بلا شك صنع السيارة من الصفر.

نحن سعداء للأشخاص الذين يعملون هناك لأنهم بعد سنوات من الركود توقفوا عن علامة تجارية يبدو أنها وصلت إلى مكان جيد.

وذلك على الرغم من أنه يبدو وكأنه اتجاه كان من الممكن بل وينبغي للعلامة التجارية، أن تتخذه قبل عقدين من الزمن.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى