بوابة أخبار السيارات

إكسيد الصينية و (IUCN) يتعاونان من أجل الحفاظ على البيئة

5

من الواضح أن بيئتنا بحاجة إلى الحماية أكثر من أي وقت مضى. تواجه النظم البيئية في العالم، من الغابات الخصبة إلى المحيطات الحيوية، تحديات غير مسبوقة. لم يعد الأمر مجرد مسألة اختيار، بل أصبح ضرورة. إنه وقت التعاون العالمي، وهذا هو بالضبط المهمة التي تعمل إكسيد على تقدمها.

وفي روح العمل الجماعي، من المقرر أن تقيم إكسيد حفل توقيع للمنفعة العامة مع الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) في  أكتوبر 2023. يأتي هذا التوقيع تأكيدًا على صندوق الخير الأخضر الذي تم إطلاقه في معرض شانغهاي للسيارات، والذي يهدف إلى إقامة شراكات من أجل ازدهار الطبيعة. ومن بين الأحداث الملحوظة هو حفل التوقيع للمنفعة العامة مع الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة المقرر عقده في أكتوبر 2023. يعكس هذا الحفل التزام إكسيد ستارتور بتشكيل المستقبل وفقًا لمبادئ البيئة والمسؤولية الاجتماعية والحوكمة، مع العمل الفعال على تقليل أثرها الكربوني.

التزام برغبة الطبيعة في الازدهار
مشروع 8023 ليس مبادرة تجارية عادية، بل هو خطة رؤية تم تحقيقها خلال معرض شانغهاي للسيارات. تعد استراتيجية 8023 دعوة عالمية للعمل. تهدف إلى توحيد 80 منظمة غير حكومية ومنظمات رسمية عالمية، جميعها بهدف واحد مشترك – تحسين البيئة. تسعى هذه المبادرة إلى تقليل انبعاثات الكربون من خلال جهود قوية في حماية البيئة، ليس فقط على المستوى المحلي، ولكن على المستوى العالمي. إنها عن بناء عالم جديد، كوكب الأكسجين، حيث تتجذر مبادئ ESG في كل خطوة من سلسلة القيمة. من إغاثة الكوارث إلى الحفاظ على الغابات والمحيطات والمستنقعات والحياة البرية، إنه نهج شامل لحماية جوهر كوكبنا.
تأسست الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (IUCN) في عام 1948، وهو أكبر شبكة من محترفي حفظ الطبيعة عالميًا. بفضل أكثر من 1400 عضو دولة، والوكالات الحكومية، والمنظمات غير الحكومية، وفريق من العلماء من 160 دولة، فإن تأثير الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة على السياسات البيئية الدولية هو هائل. مهمتهم واضحة – حماية الطبيعة وتنوعها. يقومون بذلك من خلال تنفيذ مشاريع ميدانية في جميع أنحاء العالم، والتي يتم تمويلها من قبل مختلف الكيانات، بهدف خلق عالم عادل يحترم ويحمي تنوع الطبيعة.
تهدف شراكة بين إكسيد والاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة إلى تحويل النهج في مجال الحفظ. هذه الشراكة ليست مجرد كلام؛ إنها عن العمل. رؤيتهم المشتركة هي اعتماد حلول مبنية على الطبيعة، وافتتاح عصر من الفوائد الطبيعية. الهدف الأساسي هو تطوير نموذج مبتكر بالتعاون لحماية واستعادة الغابات والمستنقعات والمحيطات.
أيضًا، هذه الشراكة ليست مقتصرة على الحدود المحلية؛ إنها مسعى عالمي. تهدف إلى تحقيق الحياد الكربوني، واستغلال الفوائد الطبيعية، وتعزيز التنمية المستدامة على نطاق عالمي. بصورة أساسية، إنه التزام عميق لخلق عالم يتعايش فيه الطبيعة والبشر بتناغم.

مع مواجهة التحديات غير المسبوقة التي تواجه البيئة، يكون دور الشركات الكبيرة في حماية البيئة أكثر أهمية من أي وقت مضى. تعد هذه الشراكة أحد أفضل الأمثلة على كيفية أن تكون الشركات المؤثرة قوة دافعة للتغيير الإيجابي. إنها تضع سابقة، وتحدٍ لقادة الصناعة الآخرين للخروج واتخاذ إجراءات. إنها تذكير بأن الطريق إلى مستقبل أخضر وأكثر استدامة هو طريق يجب أن نمهده معًا، يدًا بيد.
وبينما نسلك هذا المسار نحو ازدهار الطبيعة، تذكر أنها ليست مجرد فرصة للتأثير، بل هي وعد – وعد بأن نكون حماة مسؤولين لكوكبنا الجميل.