بوابة أخبار السيارات

خوفا من التجسس .. ” أمريكا ” تجبر شركة صينية على بيع أسهمها في شركة صناعة كاميرات للسيارات

6

أصدرت لجنة الولايات المتحدة للاستثمار الخارجي حكماً أمرت بموجبه شركة اوستر للأجهزة الذكية ببيع اسهمها المباشرة في شركة هيساي ليت للاستشعار عن بعد، وهي شركة صينية منافسة. وأثار الحكم أسئلة حول كيفية التوفيق بين الابتكار والأمن القومي حيث تتزايد ترابطات التكنولوجيا العالمية.

اوستر، المقر الرئيسي في سان فرانسيسكو، تقوم بتطوير كاميرات ليدار المتوفرة تجارياً للمركبات الذكية وأنظمة النقل. بينما هيساي، المقر الرئيسي في الصين، تقوم أيضاً بتطوير كاميرات ليدار للسيارات الذكية.

في عام 2021، استثمرت اوستر 10 ملايين دولار في هيساي. لكن اللجنة قالت إن الاستثمار يمثل مخاوف الأمن القومي لأن تكنولوجيا اوستر قد تنتقل إلى الصين. وقالت إنه من غير المحتمل أن تستخدم هيساي المعلومات التي تحصل عليها من شراكتها مع اوستر لأغراض غير مشروعة، لكن المخاطر “جدية”.

اوستر قالت إنها ستمتثل لقرار اللجنة. هذا القرار يلفت الانتباه إلى التحديات التنظيمية المتزايدة التي قد تواجه الشركات عند العمل عبر الحدود الوطنية، خاصة بين الولايات المتحدة والصين.

قرار اللجنة يأتي في وقت يشهد توترات متزايدة بين الولايات المتحدة والصين حول قضايا التكنولوجيا والتجارة. ويثير البعض مخاوف بشأن انتقال التكنولوجيا الأمريكية إلى الصين دون رقابة.

من ناحية أخرى، فإن التعاون الدولي في مجال الابتكار التكنولوجي ضروري لتحقيق التقدم. وقد انتقد البعض قرار اللجنة على أنه يمكن أن يعيق التطور التكنولوجي عن طريق إغلاق الأسواق والحد من تدفق المعلومات.

لم تعلق هيساي بشكل مباشر على القرار. ومع ذلك، فإن امتثال اوستر لقرار اللجنة سوف يؤثر على الشراكة التي بدأت بين الشركتين منذ عام 2021، خاصة في مجال تطوير كاميرات ليدار المستخدمة في أنظمة المركبات الذكية.

أقامت اوستر وهيساي شراكة في عام 2021 كجزء من جولة تمويل بقيمة 60 مليون دولار أجرتها هيساي.
تهدف الشركتان إلى تطوير كاميرات ليدار ثنائية الاستشعار لاستخدامها في مجالات مثل السيارات الذكية والمركبات بدون سائق.
قال ممثل هيساي إن الشركة ستواصل تركيزها على الأبحاث والتنمية المحلية رغم قرار CFIUS.
تعد هيساي إحدى أهم شركات تصنيع الاستشعار عن بعد في الصين، بينما تتركز أعمال اوستر في مجال السيارات الذكية والمركبات بدون سائق.
سلط الحكم الضوء على التحديات المتزايدة التي تواجه التعاون التكنولوجي بين البلدان خاصة فيما يخص الأمن القومي.