صالة العرض

” ستيلانتيس ” تستحوذ على أسهم ” دونج فينج “

أعلنت شركة ستيلانتس إن في المصنعة للسيارات يوم الأربعاء أنها ستسيطر بشكل كامل على مشروعها المشترك في الصين مع مجموعة دونغفنغ للسيارات، مما سيعزز سيطرتها على العمليات ويعمق علاقتها بالشركة الصينية المصنعة للسيارات في ظل ارتفاع التوترات الجيوسياسية.

ستيلانتيس

ستبتاع ستيلانتس، التي تشكلت في 2021 من خلال اندماج فيات كرايسلر ومصنعة بيجو بي إس إيه، الحصة البالغة 50% التي تملكها دونغفنغ في المشروع المشترك “دونغفنغ بيجو سيتروين أتوموبيلز” في الصين مقابل مبلغ غير معلن.

الصفقة ستجعل ستيلانتس تسيطر بشكل كامل على عمليات المشروع الذي يضم مصنعًا في ووهان، وتمثل إعادة هيكلة استراتيجية لعملياتها في أكبر سوق للسيارات في العالم.

كما أن الصين تحاول الضغط على دونغفنغ، وهي شركة مصنعة للسيارات تابعة للدولة، للاستحواذ على حصة في المصنع الفرنسي رينو لتعزيز تحالفهما.

لسنوات عديدة، واجه المصنعون الدوليون مثل ستيلانتس صعوبة في اختراق السوق الصيني المغلق نسبيًا حيث تهيمن العلامات المحلية. وتعطي سيطرة ستيلانتس الكاملة على المشروع المشترك مع دونغفنغ لها مزيدًا من المرونة لإعادة هيكلة عملياتها في الصين.

وبعد الانتهاء من صفقة نقل الأصول، سيتم تغيير اسم المشروع المشترك “دونغفنغ بيجو سيتروين أتوموبيلز” إلى “ستيلانتس (الصين) للسيارات”، حيث ستمتلك ستيلانتس جميع أسهمه.

وأشار المحللون إلى أن صفقة نقل الأصول تمثل صفقة عملية بالنسبة لكلتا الشركتين لتحسين عملياتهما، حتى في ظل تزايد صعوبة البيئة التجارية في الصين بالنسبة للعابرين الدوليين بسبب تصاعد التوترات بين الولايات المتحدة والصين.

تعتبر صفقة نقل الأصول فرصة لشركة دونغفنغ لتعزيز جهودها الرامية إلى أن تصبح أكثر كفاءة في مجال الطاقة وتوفير التمويل لتطوير أعمالها في مجال المركبات التجارية.
تمثل الصفقة إعادة هيكلة استراتيجية لعمليات ستيلانتس في أكبر سوق سيارات في العالم حيث تسعى لإعادة ابتكار عملها في الصين.
من المتوقع أن تساعد السيطرة الكاملة على المشروع المشترك ستيلانتس في تعزيز قدرتها التنافسية في السوق المحلية وتطوير منتجاتها.
لم تكشف الشركتان عن قيمة الصفقة، إلا أنه من المتوقع أنها قد تمثل ملايين الدولارات.

تأسست ستيلانتس في عام 2021 من خلال اندماج شركتي فيات كرايسلر ومجموعة بيجو بي إس إيه المصنعتين للسيارات.
يقع مصنع “دونغفنغ بيجو سيتروين أوتومبيلز” الذي تسيطر عليه ستيلانتس الآن بشكل كامل في مدينة ووهان الصينية.
تسعى الصين أيضًا إلى ضغط دونغفنغ لاستحواذها على حصة في المصنع الفرنسي للسيارات رينو من أجل تعزيز التحالف بينهما.
تواجه الشركات العالمية مثل ستيلانتس سحبا شديدا في محاولة اختراق السوق الصيني حيث تهيمن شركات السيارات المحلية.
من المتوقع أن تساعد هذه الصفقة كلا من ستيلانتس ودونغفنغ في تطوير عملياتهما وتحسين مركزهما التنافسي في السوق الصيني.

المصدر : أوتوموتيف نيوز 

ستيلانتس تستأنف بناء أكبر مصنع للبطاريات في العالم

The post ” ستيلانتيس ” تستحوذ على أسهم ” دونج فينج “ appeared first on سيارات اليوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى