صالة العرض

رام تُعيد إحياء رام تشارجر باعتبارها شاحنة بيك أب

فيما قد يكون أكثر تجديد مناسب للوحة الاسم على الإطلاق تقوم رام بإحياء رام تشارجر باعتبارها شاحنة صغيرة تعمل بالبطارية ومزودة بمولد كهربائي.

ستحصل السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات (SUV) التي توقفت عن الإنتاج منذ فترة طويلة على حياة جديدة، حيث يعتقد تيم كونيسكيس رئيس شركة رام أنها ستكون “الإجابة النهائية للشاحنات الكهربائية التي تعمل بالبطارية”.

تستخدم شاحنة رام تشارجر بشكل فعال مجموعة نقل الحركة الكهربائية التي تعمل بالبطارية والتي تم تطويرها لشاحنة رام 1500 ريف ويطرح محرك بينتاستر V6 تحت غطاء المحرك كمولد بقدرة 130 كيلووات.

على الرغم من وجود 3.6 لتر من الإزاحة تحت غطاء المحرك فإن سيارة بينتاستر هذه لا تحتوي على اتصال ميكانيكي لتشغيل العجلات، مما يعني أن هذه ليست سيارة PHEV، بل هي سيارة كهربائية مزودة بمولد لتوسيع النطاق.

عند الغوص أسفل رام تشارجر سترى زوجاً من وحدات القيادة الكهربائية، تحتوي وحدات القيادة هذه على المحرك الكهربائي وعلبة التروس والعاكس في وحدة واحدة. تولد وحدة القيادة الأمامية 250 كيلووات (335 حصان) وتتميز بفصل تلقائي يسمح للعجلات بالتحرك بحرية أو التحرك في ظروف معينة.

ينتج نظام إيدم الخلفي 238 كيلو واط (319 حصان) ويمكن أن يعمل مثل القفل التفاضلي. تقول الشركة إن رام تشارجر مجتمعة بقوة 663 حصان و614 رطل من عزم الدوران ويمكنه التسارع إلى 60 في 4.4 ثانية.

إن تشغيل وحدات المحرك الكهربائي هذه عبارة عن بطارية بقدرة 92 كيلووات في الساعة، وهذا أقل بكثير من حزمة البطارية القياسية التي تبلغ 168 كيلووات في الساعة في رام 1500 ريف، أو حزمة البطارية الاختيارية بقدرة 229 كيلووات في الساعة.

إن التقاط النطاق البطيء هو مولد بينتاستر V6 المذكور أعلاه وهو جيد لـ 130 كيلووات من الكهرباء ويرفع النطاق إلى هدف مثير للإعجاب يبلغ 690 ميلاً.

بالطبع هذه شاحنة مما يعني على الأقل أن شخصاً ما سوف يقوم ببعض القطر أو النقل بها. تقول الشركة إن رام تشارجر يمكنها سحب ما يصل إلى 14000 رطل، وهي أفضل من رام 1500 الحالية التي تعمل بمحرك هيمي.

تقول رام أيضاً إن شاحن رام تشارجر هذا يتمتع بسعة حمولة تبلغ 2625 رطلاً وهو ما يبعد 75 رطلاً فقط عن مطابقة رقم رام 1500 الحالي، وهو ليس سيئاً بالنسبة لشاحنة تجر حول محرك وخزان وقود سعة 27 جالون وحزمة بطارية مبردة بالسائل بقدرة 92 كيلووات في الساعة ووحدتين للقيادة الكهربائية.

كما تتوقع من سيارة بيف حديثة فإن المقصورة مليئة بوسائل الراحة الاستهلاكية عالية التقنية. يوجد في منتصف لوحة القيادة نظام وسائط قياسي بشاشة تعمل باللمس مقاس 12 بوصة أو اختياري مقاس 14.5 بوصة يعمل بنظام يو كونيكت 5، تحتوي هذه الشاشة أيضاً على صفحة EV مخصصة والتي تساعدك على تتبع تأثير النطاق وتدفق الطاقة والشحن.

أمام السائق فهناك لوحة عدادات رقمية مقاس 12.3 بوصة، وهناك أيضاً شاشة اختيارية مقاس 10.25 بوصة مثبتة على لوحة القيادة أمام راكب الصف الأمامي والتي يمكن استخدامها لمشاهدة مقاطع الفيديو أو المساعدة في التنقل أو التحكم في أجهزة الوسائط، حيث يمكن لهذه الشاشة الإضافية عرض نظام الكاميرا الخارجي لرام تشارجر إذا كنت بحاجة إلى أي عيون إضافية للمساعدة في إرشادك.

سينضم المفتاح الرقمي إلى مجموعة ميزات رام تشارجر لمساعدة العملاء على حمل شيء واحد أقل، وستكون هناك بطاقة NFC يمكنك وضعها في المحفظة في حالة فقدان هاتفك.

تعد أنظمة مساعدة السائق شرطاً أساسياً للمركبات عالية التقنية مثل رام تشارجر، والتي ستحتوي على نظام المساعدة على الطريق السريع (L2+) من رام، بالإضافة إلى مواقف السيارات المستقلة.

لا تزال رام بحاجة إلى وضع اللمسات الأخيرة على نقاط السعر وخطوط القطع المتوفرة وتاريخ إطلاق رام تشارجر قبل أن تتحدث الشركة عن الطرازات التي ستتعرف على الخيارات.

على الرغم من ذلك وبالنظر إلى هوامش الربح فمن المرجح أن يكون هناك عدد قليل من المتغيرات المجهزة جيداً المتاحة.

ويدعم كل هذا منصة الجسم على الإطار STLA Frame من ستيلانتيس. تتميز هذه البنية بنظام تعليق هوائي قياسي رباعي الزوايا سيمنحك خلوصاً إضافياً عندما تحتاج إليه، ولكنه سيخفض أيضاً شاحن الرام في ظروف معينة لجعله أكثر ديناميكية هوائية.

من المحتمل أن يكون كونيسكيس على حق، حيث تجيب رام تشارجر على سؤال EV لمجموعة كبيرة من مشتري الشاحنات المحتملين. ومع ذلك فإن السؤال الأكبر حول كل هذا لا يزال هو السعر، إذا كان من الممكن تسعير هذه الآلة بشكل تنافسي فيمكنها وضع الكثير من شاحنات رام في الممرات التي عادة ما تشغلها المنافسة.

تقول رام إنه من المقرر أن تصل رام تشارجر إلى خط التجميع قبل نهاية العام المقبل، لذلك نتوقع التسعير قبل نهاية عام 2024.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى