بوابة أخبار السيارات

بالصور: كيف أصبحت دولة الإمارات العربية المتحدة “جنة لمحبي السيارات الفخمة”؟

0

كتب: شهاب أبو الحسن

يمر عالم السيارات بمرحلة انتقالية هائلة في هذه اللحظة من الزمن، وهو تحول يؤثر على كل فئة من فئات السيارات، حتى عالم السيارات الفاخرة والحصرية.

وفي دولة الإمارات العربية المتحدة، يعيش أكثر من 200 جنسية، وهو أمر لا يمكنك رؤيته في أي مكان آخر في العالم. وينعكس هذا المزيج الدولي الواسع من الثقافات أيضًا على عالم السيارات المحلي، والذي يقدم منظورًا فريدًا لا مثيل له في أي مكان أخر.

ماركات عالمية

عندما تفكر في دبي، غالبًا ما تتبادر إلى ذهنك الغالبية العظمى من السيارات الفاخرة والسيارات الفخمة.

وتُعرف دبي في جميع أنحاء عالم السيارات بأنها عاصمة السيارات الفخمة.

وهناك مزيج واسع من العلامات التجارية العالمية من البلدان التي لم تقم أبدًا بتصنيع السيارات في الماضي والتي من المقدر لها الحصول على نسبة كبيرة من مبيعات السيارات المحلية.

ويشكل وصولهم ضغطًا هائلًا على ماركات السيارات المعروفة من أوروبا والولايات المتحدة وكوريا واليابان للتكيف مع المشهد الجديد بسرعة أكبر مما كان متوقعًا.

تعتبر “ربدان وان” أول سيارة يتم تصنيعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، على الرغم من أن الطراز الأساسي يتم إنتاجه في مدينة جينهوا الصينية، إلا أنه يتم تركيب التفاصيل النهائية في ورشة عمل بالقرب من أبوظبي.

تعمل السيارة بنظام قيادة ثنائي المحرك، وتوفر إجمالي 510 كيلووات و1040 نيوتن متر من عزم الدوران تحت قدمك اليمنى. وهي قادرة على التسارع من 0 إلى 100 كم/ساعة خلال 4.5 ثانية.

ومن المثير للاهتمام، أن السيارة توفر إعدادًا هجينًا باستخدام موسع النطاق، مما يجعل النطاق الإجمالي يصل إلى 534 ميلاً (860 كم) بشحنة واحدة.

وتتميز بنظام تعليق هوائي ومقصورة فسيحة فاخرة تهدف إلى خلق تجربة قيادة راقية تتميز ببعض الميزات الفريدة مثل لوحة القيادة التي ترتفع عند تشغيل السيارة الكهربائية.

صالات عرض السيارات الخارقة في دبي

ويوجد كم هائل من السيارات الفاخرة والفخمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وخاصة في دبي.

وأصبح عدد تجار السيارات الفاخرة المتواجدين بجانب شارع الشيخ زايد عامل جذب سياحي لمحبي السيارات، الذين يمكنهم الآن تحقيق حلمهم في التسوق عبر واجهات العرض على طول خطوط لا نهاية لها من سيارات فيراري ولامبورغيني وماكلارينس وغيرها الكثير.

وفي دبي تجد نماذج السيارات الرياضية “القياسية” لدى تجار العلامات التجارية المحلية، هناك سلسلة مثيرة للاهتمام من صالات العرض التي تتميز بالأفضل على الإطلاق.

وفي دبي يوجد أيضا تنوع هائل للسيارات ذات الإصدار المحدود، وهي إعداد لا يمكن العثور عليه في أي مكان آخر في العالم.

 “السيارات الخارقة”

من الأمثلة الرائعة والمبادرة التي تجمع أسلوب حياة السيارات الفاخرة المحلية والتنوع الثقافي والتجارب التي لا تُنسى في مكان واحد، وهو نادي مالكي السيارات الخارقة.

ويقدم النادي، الذي يقع مقره في دبي، مجموعة من فعاليات القيادة من أكتوبر كل عام وحتى مارس تقريبًا.

الجانب الأكثر إثارة للاهتمام في نادي السيارات هذا الذي يقع مقره في دبي هو أولاً وقبل كل شيء الطبيعة الشفافة للغاية والمريحة التي يتم فيها تنظيم الأحداث.

ويضم النادي أكبر مجموعة من مالكي السيارات في الشرق الأوسط، وواحدة من الأكبر على مستوى العالم، ويشمل أكثر من 25 جنسية، ويوفر أجواء فريدة من نوعها لم يسبق لها مثيل في أي مكان آخر في عالم السيارات.

من المؤكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستعمل على توسيع طبيعتها العالمية ومعاييرها الثقافية بشكل أكبر في السنوات القادمة، بينما تستمر أيضًا في كونها جنة متعددة الثقافات لمحبي السيارات المتحمسين.