أدوية تسبب حوادث سير السيارات..احذر تناولها

1
أدوية تسبب حوادث سير… العديد من حواث السير وقعت بسبب إختلال تركيز قائدي السيارات وعدم الإنتباه إلى الطريق جيدا ، تأتي حالة عدم الإنتباه من عدة أسباب ، بعضها متعلق بالحصول على قسط كاف من النوم قبل القيادة على الطريق والبعص الآخر يتعلق بالأدوية التي يتناولها بعض قائدي السيارات ، وقد يكونوا غير منتبهين للأعراض المصاحبة لتناول هذه الأدوية والتي من بينها عدم التركيز أثناء القيادة .

من جانبها حرصت شركات الأدوية على التنبيه على متناولي هذه النوعية من العقاقير على عدم قيادة السيارة بعد تناولها إلا بفترة كبيرة ، حرصا منهم على حياة قائدي المركبات وتفادي وقوع حوادث لهذا السبب

 سيارات اليوم يفتح ملف الأدوية المسببة للنعاش أو عدم الإنتباه لتجنيب قائدي المركبات الآثار المترتبة عليها .

أدوية تسبب حوادث سير

 

العلامه سيارة سوداء

حذرت الدراسة التي أشرف عليها بعص المراكز الخاصة في الأبحاث الطبية أدوية تسبب حوادث سيرمن قيادة السيارات بعد استخدام الفئة الثانية والثالثة من العقاقير التي تحمل عُلبها صورة مثلث أسود بداخله سيارة سوداء

ما هي لائحة العقاقير التي تؤثر على القيادة

” أدوية تسبب حوادث سير..التي تسبب نعاساً أو عدم القدرة على القيادة والتركيز وردات الفعل السريعة، تضم فئات كثيرة من الأدوية. وجميع هذه الأدوية تؤثر على الدماغ، أبرزها مايلي :

أولاً… أدوية تسبب حوادث سير أهكها جميع المسكنات للألم من جميع الفصائل.

نعم، هناك العديد من الأدوية التي يُمكن أن تسبب النعاس أو تأثيرات جانبية أخرى قد تؤثر على القدرة على التركيز واليقظة، مما يجعل القيادة أو تشغيل الآلات الثقيلة في غاية الخطورة. فيما يلي قائمة ببعض فئات الأدوية التي قد تسبب هذه الأعراض:

1. مضادات الهيستامين** (خاصة الأجيال الأولى مثل ديفينهيدرامين):
– تُستخدم لعلاج الحساسية وقد تسبب النعاس.

2. مسكنات الألم الأفيونية**:
– مثل الكوديين والمورفين والأوكسيكودون، يُمكن أن تسبب النعاس وتباطؤ التفكير.

3. مضادات القلق والأدوية المهدئة**:
– مثل البنزوديازيبينات (مثل الديازيبام والألبرازولام) التي تُستخدم لعلاج القلق والتوتر.

4. أدوية الاكتئاب**:
– بعض مضادات الاكتئاب مثل الترايسيكليك وبعض مثبطات السيروتونين يُمكن أن تسبب النعاس.

5. أدوية الصرع**:
– مثل الفينوباربيتال والفالبروات والتوبيراميت، التي قد تؤدي إلى التعب والدوار.

6. مرخيات العضلات**:
– يُمكن أن تسبب النعاس والدوخة.

7. بعض أدوية خفض ضغط الدم**:
– خاصة أولئك الذين يعملون على توسيع الأوعية الدموية أو الأدوية المدرة للبول.

8. أدوية الغثيان والقيء**:
– مثل بروميثازين وأوندانسيترون في بعض الأحيان.

من المهم جدًا قراءة النشرة الداخلية لأي دواء تتناوله والتحدث مع الطبيب أو الصيدلي حول الآثار الجانبية المحتملة، خصوصًا إذا كنت تقود سيارة أو تعمل بآلات تتطلب التركيز والانتباه. دائمًا ما يُنصح بعدم قيادة السيارة حتى تعرف كيف يؤثر الدواء الجديد عليك.

علاقةعقاقير الإنفلونزا وحوادث السير

في السياق ذاته تعد  أدوية الحساسية والأنفلونزا والتي تحقق مبيعات كبيرة خلال فصل الشتاء خاصة ، من أهم العقاقير التي تسبب النعاس وعدم التركيز أثناء القيادة ومن هنا يجب الحذر لأن بعض أدوية الإنفلونزا تهدد سلامة قيادة السيارة، وذلك لأن الأدوية تحتوي على مادة “الكودين” التي تعطي تأثير المهدئ.

أدوية تسبب سير حوادث

 

حيث تتسبب الآثار الجانبيةلعقاقير الإنفلوانزا في الشعور بالتعب والخمول والرغبة في النعاس، الأمر الذي يرفع خطر وقوع حادث علي الطرق السريعة عند قيادة السيارة .

بعض عقاقير الإنفلونزا تتسبب في ضعف التركيز وتحدث بطئًا في ردة الفعل، بالإضافة الي أن بعض الأدوية لها تأثير سلبي على قوة الإبصار والذاكرة والقدرة الحركية أو الإدراك الذهني بوجه عام، وذلك يؤدي الي وقوع حوادث فجأة وبتالي هي أدوية تسبب حوادث سير .

وجدير بالذكرتشهد خلال تلك الفترة في مصر والعديد من دول العالم خاصة في فصل الشتاء والتقلبات الجوية ةعدم الاستقرار في الاحوال الجوية  ارتفاعًا ملحوظًا في حالات الإصابة بفيروس الإنفلونزا الموسمي، وهو ما يجبر الكثير من المصابين إلى اللجوء لعقاقير الإنفلوانزا.

لذا من الواجب  استشارة الطبيب الخاص قبل تعاطي الدواء لمعرفة أعراضه الجانبية، وكذلك قراءة النشرة الداخلية المرفقة بالدواء لمعرفة ما سيؤدي اليه الدواء بعد تعاطيه .

حيال هذه اللائحة الطويلة من الأدوية المساهمة بشكل كبير في حوادث السير، تزداد الحاجة إلى قيام العاملين في مجال الرعاية الصحية بمهامهم بتزويد المرضى بالإرشادات المحذرة من عدم القيادة بعد تناول أدوية مسببة للنعاس.

قراءة النشرة الداخليةللدواء

في هذا الصدد يقول الأطباء :
” يجب قراءة الوصفة الطبية جيداً والالتزام بها. ويجب أخذ الدواء المحدد بالكمية المحددة يجب قراءة ورقة المعلومات المرفقة في علبة الدواء وعند الشك الاتصال فوراً بالطبيب أو الصيدلي. يجب عدم تكرار أي دواء مرات عديدة دون استشارة الطبيب. عدم تطبيب أنفسنا بأنفسنا دون مراجعة الطبيب، وعدم الإكثار من تناول المسكنات مهما كانت.”

وإذا كان الاتحاد الأوروبي يدرس حالياً لزوم تصنيف العقاقير من منطلق تأثيراتها السلبية على القيادة، فإنه يتحتم على المجتمع الدولي أن يُقرّ عاجلاً أم آجلاً نظاماً دولياً للتحذير من مخاطر القيادة عند استخدام فئة معينة من الأدوية.

عقاقير تحتوي على مادة “الكودين

في نفس السياق قال نادي السيارات ADAC الألماني إن بعض أدوية الإنفلونزا قد يهدد سلامة قيادة السيارة؛ موضحا أن الأدوية المحتوية على مادة “الكودين” لها تأثير مُهدّئ، مما يتسبب في الشعور بالتعب والخمول والرغبة في النعاس، الأمر الذي يرفع خطر وقوع حادث.

ضرورة استشارة الطبيب

وأكد الخبراء الألمان أن هناك أدوية تسبب حوادث سير بعض وهي أدوية الإنفلونزا من تتسبب أيضا في ضعف التركيز وبطء ردة الفعل، كما أن بعض الأدوية له تأثير سلبي على قوة الإبصار والذاكرة والقدرة الحركية أو الإدراك الذهني بوجه عام، مما يرفع خطر وقوع حادث

لذلك شدد الخبراء الألمان على ضرورة استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل تعاطي الدواء لمعرفة أعراضه الجانبية، وكذلك قراءة النشرة الداخلية المرفقة بالدواء

The post أدوية تسبب حوادث سير السيارات..احذر تناولها appeared first on سيارات اليوم.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق